أعلام زيتونية

ترجمة الشّيخ محمّد الهادي ابن القاضي

ترجمة

الشّيخ محمّد الهادي ابن القاضي

(1903 ـــــ 1979م)

 

هو العلاّمة الأستاذ الخطيب المفتي الشّيخ محمّد الهادي ابن الشّيخ محمّد بن القاضي الّذي تولّى القضاء على المذهب الحنفي بتونس من سنة 1912م إلى 1917م. وهو شقيق الشيخين الفاضلين محمّد الشّاذلي ابن القاضي، وإبراهيم ابن القاضي رحمهما الله تعالى.

ولد بمدينة تونس في ذي الحجّة سنة 1320ه / 1903م، وتربّى في وسط علمي عريق، وحفظ نصيباً من القرآن الكريم ومبادئ اللّغة العربيّة ثمّ التحق بالمدرسة القرآنيّة العصريّة بنهج سيدي بن عروس سنة 1910م، وكان من أبرز أساتذته في هذه المرحلة العلاّمة الشّيخ محمّد مناشو، ثمّ انخرط في سلك تلامذة جامع الزيتونة المعمور سنة 1915م لمواصلة دراسته الثانويّة، إلى أن أحرز في سنة 1923م على شهادة التطويع.

وقد تتلمذ على يد نخبة من علماء تونس في ذلك العصر، منهم: الشّيخ العلاّمة محمّد بن يوسف، والأستاذ الإمام محمّد الطاهر ابن عاشور، وكذلك فضيلة الشّيخ محمّد العزيز جعيّط.

الشيخ الهادي بلقاضي والزعيم الجزائري الذي درس بجامع الزيتونة الرئيس الاسبق الهواري بومدين

باشر الشّيخ التدريس بجامع الزيتونة المعمور، ثمّ الكليّة الزيتونيّة للشريعة وأصول الدّين طوال سنوات عديدة. فقد ابتدأ التدريس بصفة متطوّع سنة 1923م، ثمّ ارتقى إلى رتبة مدرّس من الطبقة الثانية في سنة 1926م، وفاز في مناظرة المدرّسين من الطبقة الأولى في سنة 1932م، ثمّ نال رتبة أستاذ بالجامع الأعظم سنة 1939م.

ومن أهمّ الكتب الّتي درّسها رحمه الله: تفسير البيضاوي، ودلائل الإعجاز، ومغني اللّبيب، والعقائد النّسفيّة.

فرحات حشاد – الشيخ الهادي ابن القاضي – صالح بن يوسف – الحبيب بورقيبة

باشر رحمه الله وظائف متعدّدة، ففي سنة 1939م أسندت له خطّة قاض بالمحكة العقاريّة المختلطة، وفي سنة 1951م كلّف بخطّة مفت حنفي، وفي سنة 1955م تولّى خطّة القضاء على المذهب الحنفي بالمحكمة الشرعيّة بتونس.

ولمّا تمّ توحيد القضاء سنة 1956م أسندت له خطّة رئيس دائرة بمحكمة الاستئناف، وفي سنة 1960م انتقل إلى خطّة مستشار بمحكمة التعقيب إلى أن عيّن في سنة 1970م مفتياً للجمهوريّة التونسيّة خلفاً للعلاّمة محمّد الفاضل ابن عاشور حتّة سنة 1976م.

وكان إلى جانب هذه الوظائف إماماً خطيباً بجامع حمّودة باشا المرادي، وساهم في تأسيس «المجلّة الزيتونيّة» سنة 1936م فتولّى خطّة أمين المال. كما كان من الأعضاء المؤسّسين لجمعيّة الزيتونيين الّتي أنشأت سنة 1936م برئاسة الشّيخ محمّد المؤدّب.

من أهمّ مؤلّفته:

  1. رسالة في الحجّ.
  2. رسالة في الصوم.
  3. مقالات وبحوث نشرت في مجلّة الزيتونيّة، ومجلّة الهداية.
  4. محاضرات في تاريخ التشريع الإسلامي.
  5. وفتاوى قد نشرت في المجلّات.

انتقل إلى جوار ربّه يوم 18 رمضان 1399ه الموافق له 11 أوت 1979م، ودفن بمقبرة الزلاّج، وقد أبّنه فضيلة الشّيخ مصطفى كمال التارزي.

رحمه الله رحمة واسعة، وجزاه الله عنا وعن الإسلام خيراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى