شبكة تحرير وتنوير
منارة للتعريف بالإسلام عقيدة وشريعة وتربية، وفق المرجعية السُنّية المالكية

هل قضاء واجب رمضان على الفور أم على التّراخي؟

فتوى عدد 3

السؤال:

هل قضاء واجب رمضان على الفور أم على التّراخي؟


الجواب:

     قضاء رمضان واجب على التّراخي، لا على الفور. ووقت القضاء موسّع، ويبدأ من ثاني يوم عيد الفطر إلى آخر يوم من شعبان، لقول اله تعالى: ﴿فعدّة من أيام أخر﴾[البقرة: 185]، وظاهر الآية يقتضي التّراخي والتّوسعة؛ لأن الله تعالى أوجب القضاء دون تعيين زمانه، وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «يكون عليّ الصّوم من رمضان، فما أستطيع أن أقضيه إلاّ في شعبان، الشغل من رسول الله ﷺ أو برسول الله ﷺ»[مالك، والبخاري، ومسلم]. فيه حجة على أن قضاء رمضان ليس واجبا على الفور ولا مضيّق، كما أنّ فيه حجّة على نهاية التّوسعة آخر شعبان. ووجه الاستدلال من كلام عائشة رضي الله عنها أنّ التّاخير لو كان غير جائز ما أقرّها النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم عليه.

إلاّ أنّ المستحب تعجيل القضاء.

(شرح ابن عبد السلام على جامع الأمهات: 3/369، والتّوضيح: 2/224، وتفسير القرطبي: 2/211، وأحكام القرآن، لابن العربي:1/106، وإكمال المعلم: 4/101، والتحرير والتنوير: 2/165، والفقه المالكي وأدلّته: 2/94 ـ 95)

هل استفدت من الإجابة؟
لا 1
المشاهدات: 15