شبكة تحرير وتنوير
منارة للتعريف بالإسلام عقيدة وشريعة وتربية، وفق المرجعية السُنّية المالكية

بماذا يقوّم التّاجر المدير عروضه يوم الزكاة؟

فتوى عدد 68

بماذا يقوّم التّاجر المدير عروضه يوم الزكاة؟

الجواب:

 

التّاجر الّذي يقوّم تجارته هو التّاجر المدير، وهو الّذي يشتري السّلع ليبيعها، وكلّما باع اشترى بما باع سلعة أخرى، فلا يجتمع له نقود دون عروض، ولا عروض دون نقود. ومن خصائصه أيضا أنّه يبيع بالسّعر الواقع، ولو برخص ولو بدون ربح.
وقد جعل الفقهاء للتّقويم ضوابط، وهي: أن تكون قيمة عدل، بغير إجحاف، يُراعى فيها الزّمان والمكان، لا زائدة ولا ناقصة، لا يُنظر إلى شراء التّاجر قبل يوم التّقويم، ولا إلى ما يكون عليه بعده، على البيع المعروف دون البيع الضّرورة.
وما يتّفق مع هذه الضّوابط هو أن يكون التّقويم بـ”سعر السّوق الّذي يشتري منه التّاجر يوم التّقويم”، بأن يسأل يوم التّقويم ما هو سعر السّلع الّتي بين يديه لو أراد شراءها يومها من مزوّديه؟ فيقوّمها به. فلا يقوّم بما اشترى به سلعه سابقا، ولا بما سيبيعها به.

(المنتقى: 2/125، والشرح الكبير مع حاشية الدسوقي: 1/457، 474، وأقرب المسالك مع بلغة السّالك: 1/225، والفواكه الدّواني: 1/331، ومواهب الجليل: 2/323، والثّمر الدّاني: 1/331)

الشيخ الحبيب بن طاهر

هل استفدت من الإجابة؟
لا 0
المشاهدات: 19