شبكة تحرير وتنوير
منارة للتعريف بالإسلام عقيدة وشريعة وتربية، وفق المرجعية السُنّية المالكية

متى يبدأ الحول عند التاجر؟

فتوى عدد 73

متى يبدأ الحول عند التاجر؟

الجواب:

التّاجر نوعان:
أ ـ تاجر مدير، وهو الّذي يشتري السّلع ليبيعها، وكلّما باع اشترى بما باع سلعة أخرى، فلا يجتمع له نقود دون عروض، ولا عروض دون نقود. ومن خصائصه أنّه يبيع بالسّعر الواقع، ولو برخص ولو بدون ربح.
ب ـ تاجر محتكر، وهو الذّي يشتري السلعة بنية بيعها، ولكنّه يحبسها يرصد بذلك ارتفاع الأسعار، رغبة في ربح خاصّ، فلا يبيع بالسّعر الواقع.
وكلاهما يبدأ حول تجارتهما بحسب ما يكون عليه أصل تجارته، وذلك كما يلي:
أ ـ إذا كان نقدا تسلّفه ولا عوض له عنده، فالحول يبدأ من يوم القرض، لا من يوم التّجارة بها؛ لأنه ضامن لها بالسلف، فهو كما لو كان يملكها، والنّقد ـ من الذهب أو الفضة أو ما يقوم مقامهما من الأوراق النقدية ـ تتعلق الزّكاة في عينها.
ب ـ إذا كان عرضاً تسلّفه للتّجر، فالحول يبدأ من يوم التّجر، لا من يوم السّلف؛ لأنّ العرض لا تتعلق الزكاة في عينه.
ج ـ إذا كان عرضاً اشتراه للتّجر، فالحول يبدأ من يوم الشّراء.
د ـ إذا كان عرضاً اشتراه للقنية، ثم بدا له التّجر، فالمعتمد أنّ الحول يبدأ من يوم قبض ثمن العرض.

(البيان والتحصيل: 2/381، ومواهب الجليل: 3/53، والهداية الكافية الشافية: ص 144، وحاشية الدّسوقي: 1/474، وأقرب المسالك مع بلغة السالك: 1/224، والفقه المالكي وأدلّته: 2/52، 54)

هل استفدت من الإجابة؟
لا 0
المشاهدات: 16