شبكة تحرير وتنوير
منارة للتعريف بالإسلام عقيدة وشريعة وتربية، وفق المرجعية السُنّية المالكية

متى يُسقط المدين ما عليه من الدّين قبل إخراج الزّكاة؟

فتوى عدد 97

متى يُسقط المدين ما عليه من الدّين قبل إخراج الزّكاة؟

الجواب:

 

يُسقط المدين ـ سواء كان تاجرا أو غير تاجر ـ ما عليه من الدّين قبل إخراج الزّكاة بهذه الشروط:
أ ـ أن يكون الدّين قد مرّ عليه حول، وهذا خاصّ بالتّاجر المدير الّذي يشتري السلعة بثمن مؤجّل.
ب ـ أن لا يكون للمدين دين على الغير مرجوّ الخلاص، ولو كان مؤجّلا، يجعله في مقابل الدّين الّذي عليه.
ج ـ أن لا يكون عند المدين من عروض القنية أو التجارة ما يجعله في مقابل ما عليه من دين.
فإن لم يكن قد مرّ حول على الدّين بالنسبة للتّاجر المدير، أو كان للمدين دين على الغير مرجوّ الخلاص يجعله في مقابلة الدين الّذي عليه، أو كان عنده من عروض القنية أو التّجارة ما يجعله في مقابل دينه، فإنّه لا يُسقط ذلك الدّين، ويُخرج الزّكاة عن جميع ماله.
ويشترط في العروض الّتي تجعل في مقابلة الدّين شرطان:
☑ أن يكون قد مرّ عليها حول عند المدين، وإلاّ فلا يُسقط ذلك الدّين، ويُخرج الزّكاة عن جميع ماله.
☑ أن تكون ممّا يباع على المفلس، لو قام عليه غرماؤه.

(التوضيح: 2/59، وحاشية الدسوقي: 1/484، والفقه المالكي وأدلته: 54، 57 ـ 58)

هل استفدت من الإجابة؟
لا 0
المشاهدات: 3